إما جولدمان

من ويكي الجندر
(بالتحويل من إيما جولدمان)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
إيما جولدمان
(1869-6-27‒1940-5-14)
Portrait Emma Goldman.jpg
الاسم عند الميلاد
اسم الشخص عند مولده إذا كان تغيّر لاحقًا إلى اسمه القانوني الحالي.
إيما جولدمان
الاسم بالروسية emma goldman
محلّ الميلاد ليتوانيا
محلّ الوفاة تورنتو
الجنسيّات روسيا و الولايات المتحدة الأمريكية
مجالات العمل الكتابة و 
"الفلسفة" ليست ضمن القيم المقبولة (الكتابة, الرسم, الأكاديميا) لهذه الخصيصة.
و 
"التمريض" ليست ضمن القيم المقبولة (الكتابة, الرسم, الأكاديميا) لهذه الخصيصة.
عمل شهير living my life

الزوج[ة]
اسم الشخص عند مولده إذا كان تغيّر لاحقًا إلى اسمه القانوني الحالي.
جيكوب كيرشنر
القرين[ة]
اسم الشخص عند مولده إذا كان تغيّر لاحقًا إلى اسمه القانوني الحالي.
الكسندر بيركمان

أعمال في الويكي

هي ناشطة ومحاضرة ومحررة ومؤلفة نسوية أناركية من مواليد 1869.

حياتها

ولدت إيما جولدمان لعائلة من خلفية يهودية، في دولة مضطهدة لليهود، حاولت الهروب من الواقع باستخدام خيالها ثم عن طريق القراءة إلى أن هاجرت إلى الولايات المتحدة في 1885 مع أختها.

بدأت حياتها في كونفو (مستعمرة صغيرة روسية)، عانت اسرة إيما من الأضطهاد والفقر، وكان والدها يعيد إنتاج غضبه من الظروف المحيطة علي أخوتها ونالت إيما المتمردة قدرًا كبيرًا من العنف، فأصبحث مهتمة بالأفكار الحداثية في سن مبكر، بعد إنتقال العائلة إلى بيطرسبرج، هنالك أكتشفت إمكانية إنهاء النظام القديم متأثرة بحادثة إغتيال إلكسندر الثاني متحمسة لأفكار الشعبويين الروس والعدميين، وعلى الفور أستبدلت جوديث بطلة طفولتها بفيرا الحديثة تشرينشيفكسي وهي منظمة سياسية ومالية تعاونية، وبعدها غادرت إيما روسيا باحثة عن أملها في الحصول علي تعليم جيد في ألمانيا، ولكنها رفضت أساليب التعليم السلطوي الذي كانت تتلقاه في مدرستها، وطورت نزعة محبة إتجاه الأدب والأوبرا والتعلم الذاتي، ثم عادت إلي روسيا لتجد نفسها تفكر في أمريكا، ولكن والدها أرغمها على العمل في مصنع للخياطة ثم بدأ بالضغط عليها لكي تتزوج، ولكنها رفضت بشدة، وأستمر القتال حول تلك المسألة، وكانت في ذلك الوقت تعمل في متجر كورسيهات، حيث أضطرت إلي صد تحرشات الضباط الروس، وقد تورطت في ما أسمته "علاقة عنيفة" وقد فاجأتها التجربة، وتغلب عليها "صدمة في أكتشاف أن العلاقة بين الرجل والمرأة يمكن أن تكون وحشية ومؤلمة"

في عام 1885، انتقلت إلى أمريكا مع أختها هيلينا، وعملت كخياطة في متجر صغير، وهناك التقت بزميل يدعي جيكوب كيرشنر، حيث شاركها الكثير من الاهتمامات، وتزوجا في فبراير 1887 ولكن تعثرت علاقتهما عندما أنتقلا للعيش سويا، وتطلقا بعد أقل من سنة على زواجهم، ثم غادرت إيما روتشستر متجه إلي نيويورك، وهناك تعرفت علي رفيق عمرها ألكسندر بيركمان، وأنخرطا معا في خطابات يوهان موست وهو محرر نشرة راديكالية تدعي فريهيت ومدافع عن "الدعاية من خلال الفعل" وكان يحض على استخدام العنف من أجل التغيير، وأصبحث إيما جزءًا من فريهيت، ثم بسبب مشاكل حول أفكارها وأستقلاليتها غادرت إيما فريهيت وأنضمت إلى منشور اخر، داي أوتونومي


عملية هومستيد

بعد فشل المحادثات بين مصنع الصلب في هومستيد وبين رابطة عمال الحديد والصلب المتحدة، وكان مدير المصنع هنري فريك معارض للنقابة، فأعلن العمال الأضراب بعد غلق المصنع ومنعهم من الدخول، حاولت الادارة كسر الاضراب واستأجرت حراس، وبعد إندلاع معركة بين الحرس وبعض عمال النقابة المسلحين قررت إيما وبيركمان إغتيال فريك كإجراء من شأنه أن يحرك الثورة ضد النظام الرأسمالي