مني

من ويكي الجندر
اذهب إلى: تصفح، ابحث

ما هو المني؟

صورة مجهرية لمني بشري مكبر (1000x) ألف مرة، ويظهر فيه الحيوانات المنوية - ويكيبيديا

المني أو السائل المنوي (بالانجليزية: Semen أو Sperm) هو سائل عضوي تفرزه الخصيتان، يتم انتاجه في الحويصلة المنوية ويخرج خارج الجسم من خلال العضو الذكري أو القضيب خلال عملية تسمى القذف (بالانجليزية: Ejaculation. يعتبر المني هو السائل التلقيحي للذكر ويحتوي على النطاف أو الحيوانات المنوية أو المنويات، اضافة إلى انزيمات و بروتينات ومركب الفركتوز (سكر الفاكهة) وتعمل هذه العناصر على بقاء الحيوانات المنوية حية، وتوفر وسط يمكن للحيوانات المتوية من خلاله التنقل أو "السباحة".

يختلف تركيب المني وشكله ولونه وطعمه ويعتمد تركيب المني على العُمر، وتركيب الجسم، والنشاط الرياضي والتغذية ودرجة الحرارة، وكمية وعدد مرات القذف، ويمكن بالتالي التأثير عليه من خلال العوامل المذكورة ومنها التغذية، فنوع الأغذية المتناولة يساهم في تحديد الطعم واللون والرائحة.

ينتج الذكر في كل مرة قذف نحو 40 مليون إلى 150 مليون حيوان منوي، تسبح جميعها صعودًا إلى قناة فالوب لتخصيب البويضة. وتتفاوت سرعة سباحة الحيوانات المنوية منها ما يصل إلى البويضة في نصف ساعة، ومنها قد يستغرق أيام ويمكن أن تعيش المنويات إلى 48 أو 72 ساعة. وتنخفض سرعة الحيوانات المنوية نتيجة لعدة عوامل منها الحرارة، والاجهاد، والمعادن الثقيلة، ونقص الحديد.

يعد تراض المنويات هو السبب الأكثر شيوعًا للعقم عند الرجال، وهو ينتج عن وجود أجسام مضادة للمنويات في الجسم وعادة تستنخدم المضادات الحيوية لعلاج المشكلة. وتساهم فيتامينات (ه) و (ج) في الحد من التكتل.

تركيب المني

96% من المني هو عبارة عن ماء ويسمى البلازما المنوية وتمثل الحيوانات المنوية أو النطاف 2% وهي الجزء الخلوي من المني. إضافة إلى ذلك يتكون من:

• الفركتوز، سكر الفاكهة، التي تغذي الحيوانات المنوية.

• فيتامين ج، وهو يساعد على إبقاء الحيوانات المنوية صحية.

• بيكربونات الصوديوم، وهو مركب قلوي يحمي الحيوانات المنوية من الوسط الحمضي قليلا في مهبل المرأة.

• بروتينات وإنزيمات مختلفة.

• معادن مثل المغنيسيوم، والفوسفور، والبوتاسيوم - والزنك، وتكسب هذه المعادن السائل المنوي طعم معدني غريب.

شكل المني

لون المني الصحي هو أبيض أو رمادي شفاف وممكن أن يكون قريب من اللون الأصفر الخفيف أحياناً. بعد القذف، يتخثر الجزء الأخير من المني المقذوف ويصبح على شكل كريات أو حبيبات بينما الجزء الأول من السائل لا يكون كذلك عادةً. اذا لوحظ تغير اللون لمدة تتجاوز الأسبوعين فإنه قد يكون دليل على عرض صحي وعندها يجب مراجعة الطبيب. فمثلا:

  • اللون الأصفر أو الأخضر أو الذهبي، قد يكون دليل على الاصابة بالتهاب البروستات.
  • اللون الأصفر القويّ، قد يدل ذلك على اختلاط السائل المنوي بالبول.
  • اللون الوردي أو الأحمر أو المائل الى البني الغامق، قد يكون دليل على الاصابة بنزيف في البروستات ويسمى تدمي المني.
  • اللون الشفاف يرتبط بنوع الطعام أو تكرار مرات القذف.


طعم المني

يعتمد ويتأثر بنوعية الطعام المستهلك، ويوصى في كثير من الأحيان بعصائر الفاكهة لتحلية السائل المنوي، لا سيما التفاح والأناناس. بينما اللحوم، ومنتجات الألبان، والأطعمة المقلية والقهوة، والكحول، والهليون الذي له القدرة المعروفة لتغيير رائحة البول، بالإضافة إلى السجائر تسيء من طعم المني.


كمية المني

تلعب العوامل والمؤثرات التالية دورًا هامًا في كمية المني المنتجة، وهي:

  • نشاط الخصية ويعتمد على هرمون تستوستيرون.
  • كمية الغذاء المتاح من بروتينات وفيتامينات ومعادن.
  • النشاط الرياضي والذي يؤثر بدوره على نشاط الدورة الدموية.
  • العمر، فكلما زاد العمر قل نشاط الخصية.
  • أمراض ارتفاع ضغط الدم والقرحة المعدية والإحباط وأمراض الحساسية وأمراض القلب والشقيقة والصرع وسرطان الموثة والأدوية المصاحبة لها وأدوية نمو الشعر.

انعدام المني

يحدث في حالات التعرض للاشعاع، أو نقص أفراز هرمون تستوسيرون، أو ارتجاع المني خاصة بعد عمليات استئصال الموثة، أو انسداد القنوات الناجم عن التهاب أو ورم في البربخ، أو استعمال الأدوية المفرط مثل أدوية الضغط والسكري وغيرها، أو نقص التغذية الملائمة.


المصادر والمراجع