وثيقة:الجسد الأنثوي في الحانات - دراسة أنترو-سوسيولوجية في مدينة تونس

من ويكي الجندر
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Emojione 1F4DC.svg

محتوى متن هذه الصفحة مجلوب من مصدر خارجي و محفوظ طبق الأصل لغرض الأرشيف، و ربما يكون قد أجري عليه تنسيق و/أو ضُمِّنَت فيه روابط وِب، بما لا يغيّر مضمونه، و ذلك وفق سياسة التحرير.

تفاصيل بيانات المَصْدَر و التأليف مبيّنة فيما يلي.

240عنصورة
ملخص ورقة
تأليف كوثر دوزي
تحرير غير معيّن
المصدر المجلس العربي للعلوم الاجتماعية
اللغة العربية
تاريخ النشر 2019-02-19
مسار الاسترجاع https://drive.google.com/open?id=1uQYqFkX1uv_WtT6WixhXsn8YVaQohbVP
تاريخ الاسترجاع 2019-04-16


هذه الوثيقة هي ملخص لورقة بحثية شاركت بها كوثر دوزي في جلسة المجال والمكان والهويات الجندرية في أبريل/نيسان 2019.



قد توجد وثائق أخرى مصدرها المجلس العربي للعلوم الاجتماعية



الاسم: كوثر دوزي

البلد: تونس

الارتباط المؤسسي: كلية العلوم الانسانية والاجتماعية في تونس

عنوان الملخص: الجسد الأنثوي في الحانات: دراسة أنترو-سوسيولوجية في مدينة تونس

ستنطلق الدراسة من أن الحانات فضاءات لها خصائص تاريخية ودينية وثقافية في المدينة العربية والإسلامية يجعل منها فضاء مدنسًا. إذ يرتبط هذا الفضاء بتاريخ اجتماعي وثقافي يربط الفضاءات التي تتناول المشروبات الكحولية بالجواري والقيان؛ (وهي النساء "ذوات السمعة السيئة" أو التي تتعارض مع صورة المرأة "الحرة"). ومن جهة أخرى يرتبط هذا الفضاء بمجموعة من الفتاوى الدينية التي تمنع/ تحرم المشروبات الكحولية على المؤمنين في مجتمع ذي أغلبية إسلامية، ما يجعله فضاء ممنوعًا/محرمًا على الرجال والنساء. لكن ذلك لم يمنع الأشخاص من التردد إليه طيلة التاريخ الإسلامي إلى اليوم. كما شهد هذا الفضاء تحولات عدة ارتبطت في الأساس بالتحولات التي عرفتها المدينة العربية والإسلامية (تجربة الاستعمار والتحديث بالأساس). إنّ التسامح الذي قد تبديه بعض الفئات الاجتماعية تجاه تردّد الرجال على هذا المكان لا يكون نفسه بالنسبة إلى النساء. فيرتبط وجود الجسد الأنثوي في الحانة مع تقاطعات اقتصادية واجتماعية وثقافية ودينية وسياسية عدة، ما يجعل حضور بعض النساء في الحانات مرتبطًا بالشعور بأن حضورها في الفضاء خطأ تقوم به أحيانًا (مثل وجود عاملات الجنس هناك)، أو رغبة في اكتشاف فضاء تقليديًّا ذكوري (مثل وجود بعض "المراهقات")، أو في أحيان أخرى يمثل حضورهن في الفضاء رغبة في التحرر من السلطة بكل أشكالها.

ستعتمد الباحثة على المنهج الكيفي من أجل دراسة أشكال الحضور الأنثوي في بعض الحانات ذات الشروط الاقتصادية المتفاوتة وذات الشروط الثقافية والاجتماعية المختلفة في مدينة تونس، من خلال الاعتماد على الاثنوغرافيا بما يقتضيه من الملاحظة بالمشاركة. إضافة إلى الاعتماد على المقابلات المعمقة مع بعض النساء؛ وهو ما سيساهم في الكشف عن أشكال السلطة التي قد لا تتم ملاحظته من خلال تجربة الباحثة، خصوصًا أن تردّد النساء إلى الحانات قد تستتبعه ممارسة عنف خارج الفضاء (وأحيانًا قبل دخول الفضاء).

تساهم دراسة أشكال حضور الجسد الأنثوي في الحانة في الكشف عن جملة التحوّلات التي شهدتها المدينة العربية والإسلامية، ذلك أنّ جملة التحولات التي عرفتها الحانات تتقاطع مع جملة من التحولات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي شهدها المجتمع والمدينة. كما تكشف دراسة التمييز الجندري في الفضاء عن التحولات التي شهدها عمل السلطة من خلال دراسة أشكال التمييز التي يتعرض لها الجسد الأنثوي انطلاقًا من التمثلات الاجتماعية والتصورات السائدة حول وجودهن في الحانة، حيث تشكل هذه التصورات طُرُقَ وجودهن في الفضاء من اختيار الدخول أو عدمه، إلى اختيار الفضاء وشروطه الاقتصادية والاجتماعية، إلى رؤيتهن لوجودهن في الفضاء، ومن ذلك يتشكل أداء جسدهن في الفضاء. كما يحاط وجودهن في الفضاء بإمكانية تعرضهن للعنف (بكل أشكاله) داخل الفضاء، وقد يتبعهن هذا العنف حتى بعد خروجهن من الحانة، حيث إنّ تلك "السمعة السيئة" قد تحدّد طرق تعامل الأشخاص (الرجال بالأساس، وأحيانًا من قبل النساء اللاتي يدافعن عن السلطة) معهن. ومقابل ذلك سنقوم بتناول حضور هؤلاء النساء في الحانة وأشكال وجودهن في الحانة، إذ إنّ وجودهن قد يرتبط بجملة من الاستراتيجيات التي يعتمدنها من أجل الدفاع عن وجودهن في مكان ذكوري تقليديًّا.