Desire/love

من ويكي الجندر
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الرغبة والحب
Desire Love by Lauren Berlant.jpg
النوع فكري
السنة 2012
الناشر Punctum Books
الدولة الولايات المتحدة الأمريكية
تأليف لورين برلنت

اللغة الإنجليزية
عدد الصفحات 127

ردمك 978-0-6156868-7-5
مسار https://punctumbooks.com/titles/desirelove/

الرغبة والحب نص أكاديمي تأليف مُنظرة الدراسات الثقافيّة لورين برلنت ونٌشر بالغة الإنجليزية في 2012 ولم يٌترجم الكتاب أو أي من فصوله إلى اللغة العربية. يركز الكتاب على مركزية الرغبة والحب في الحداثة وعلاقتها بالتحليل النفسي.

عناوين فصول الكتاب

التالي تعريب لعناوين الكتاب المنشور باللغة الإنجليزية:

  • تمهيد: عزيزتي القارئة عزيزي القارئ
  • مقدمة
  • الرغبة
    • التحليل النفسي وتكوين الرغبة
    • التحليل النفسي والجنس والثورة
  • الحب
    • الخيال
    • الرغبة والسردية والتسليع والمعالجة
  • خاتمة
  • مراجع

مٌلخص الكتاب

ينقسم الكتاب إلى قسمين، الأول يتمحور حول الرغبة والثاني حول الحب، وتجادل لورين بوجود شريط يتكون من عدة عناصر (الخيال والامتلاك والعنف والإرادة) يربط الشقين ببعضهما البعض.

مركزية الحب والرغبة

السؤال الأول الذي يتناوله الكتاب هو مركزية الحب في حيواتنا؛ تجادل لورين أن مركزية الحب في الحداثة نتيجة مفاهيم الاستقلالية الشخصية والرضا والاختيار والوفاء، وتعمل بمنطق: الرغبة الرومانسية قادرة على تحييد السلطة والتسلسل الهرمي والاختلاف. ويدعم هذه المركزية خطاب العناية الذاتية وثقافة العلاج النفسي بالمساعدة الذاتية. وترى برلنت أن الحب ليس إلا حلم الرغبة المتبادلة، والرغبة هي علاقة مع العالم، خارجية في سطحها، إلا أنها في الحقيقة إعادة تفسير ذاتية لما هو موجود بالفعل في الداخل، فهي "حالة من الارتباط بشيء ما أو بشخص ما، وسحابة الاحتمالات التي يتم إنشاؤها من خلال الفجوة بين خصوصية الكائن والاحتياجات والوعود المتوقعة عليه." وتشير لورين إلى دور الرأسمالية والنيوليبرالية في التأسيس لهذه المركزية؛ فازدهار الرأسمالية يرتكز على تحفيزها المستمر للرغبة. وتدعم الثقافة السياسية الليبرالية مركزية الحب بتعزيزها لخطاب "الحب العالمي" وإدعاء شعور جميع البشر بنفس المشاعر ورغبتهم في العلاقة الحميمة ذاتها، محاولة منها لجلب "الفئات المهمشة إلى العالم الاجتماعي المهيمن"، في نفس الوقت الذي يتم تعزيز التمييز ضد المجموعات نفسها بسبب اختلافها ومحو العلاقات المثلية واعتبار العلاقة الغيرية أساس تنطلق منه باقي العلاقات "الغريبة".

الرغبة والحب والتحليل النفسي

تُرجع لورين التخوفات حول الجنسي غير المعياري إلى زعزته استقرار الأدوار التي تُمركزها الرأسمالية في خيال (فانتزيا) الحب التي تُعززها. وترى برلنت أن التحليل النفسي كان فرصة يمكن للمناضلات في فترة الستينيات الاستفادة منها ومساعدة الراديكاليين في نقدهم للجوانب اللاإنسانية في المجتمع المعاصر. ومع ذلك، ترى برلنت أنه اعتبر العديد من الراديكاليين التحليل النفسي على أنه جزء آخر من المشكلة. هذا لأن المجال كان مبنيًا على فكرة الذات الغيريه والأسرة النووية والجنس بدلًا من التعددية الجنسية والجندرية. وتجادل لورين أنه بغض النظر عن العدسة التحليلة التي يستخدمها المرء، فإن الحب دائمًا هو نتيجة الخيال؛ فقط الخيال يمكن أن يساعدنا في فهم ما هو خلاف ذلك "مجال غير متساوٍ من التعلق" ، وهو فقط الخيال الذي يمنعنا من تدميره. وتضيف إلى أن التفكير في الحب في هذه الطريقة تتيح لنا الابتعاد عن رؤية الحب على أنه نابع من حالات ورغبات نفسية عميقة مثل رغبة الأم في طفلها، وبدلاً من ذلك نحو رؤية الحب كمساحة للرغبة.

اختلفت مذاهب التحليل النفسي على ماهية الرغبة؛ ويُنظر لها بشكل عام في إطار الغريزة الجنسيّة أو الإرادة، وتُفسّر كقوة تدفع الشخص للانتقال من الاستقلالية الحسيّة إلى علاقة مع العالم. ويرى المحلل النفسي جاك لاكان أن الرغبة تتجاوز موضوعها الخاص، وبالتالي متناقضة بطبيعتها، فتسعى إلى الحفاظ على ثباتها الخاص وتدميره في نفس الوقت. ويجادل بعض أتباع المذهب الفرويدي، بأن الرغبة النموذجية هي رغبة الطفل في ثدي أمه.(مطلوب مصدر) وتصف لورين فعل الحب في هذا النموذج على أنه محاولة لإتقانه والسعي لتدمير تباعده. ولا يصبح العدوان نقيضًا للحب في هذا النموذج، بل جزء لا يتجزأ منه. وتعتمد لورين برلنت على تحليل جاك لاكن في فهم موقع الرجال في العلاقات الحميمية. فترى أن الرجال يرون في النساء إمكانية توفير المتعة والذي يحطم ويطغى بدوره على استقرار الذات بعيدًا عن إسقاطات الرجال في اللغة والهوية وبالتالي أيضًا في المجتمع.

تختار برلنت أن تجمع فب نقاشها بين الحب والرغبة. وفي الواقع، تسبق الرغبة مناقشتها للحب، إلا أنها تؤكد على ضرورة النظر إلى الحب والرغبة بشكل منفصل. وتجادل بأن الرغبة هي بيان ارتباط بشيء أو شخص ما يزورك من الخارج، وقد يؤدي إلى الحب وتجعله يدوم. والعلاقةهي سلسلة من المفارقات التي تعتمد على كيفية تأطير أسئلة التعلق. في قسم آخر، جادلت الكاتبة بأن الرغبة والحب يجب أن يكونا مرتبطين بالضرورة، وأنه "في جعل الحب أمرًا تحليليًا، نواجه الرغبة في لباسها الرسمي".

تقول برلنت في الختام أن فهمنا الجديد للحب قادر على تمكيننا من تصور أشكال جديدة وتحررية للحب، بعيدًا عن وفاء النساء الدائم لمركزية الحب وبعيدًا عن سحق الرغبات والخيال.

مراجع