موازنة مستجيبة للنوع الاجتماعي

من ويكي الجندر
اذهب إلى: تصفح، ابحث

الموازنة المستجيبة للنوع الاجتماعي (أيضا: الموازنة الحساسة للنوع الاجتماعي و تحليل الموازنة المراعية لنوع الجنس) هي موازنات حكومية تراعي الاختلاف في أدوار ومبنية على دراسة وتحليل لاحتياجات النساء والرجال في كل مرحلة من مراحل اعداد الموازنة بما في ذلك مراحل التخطيط لإعداد الموازنة والتنفيذ والمتابعة والتقييم وهي ليست موازنات خاصة بالمرأة كما يعتقد البعض. (بالإنجليزية: Gender Responsive/Sensitive Budgets)

في الدليل التدريبي "الموازنة المستجيبة للنوع الاجتماعي في الواقع الفلسطيني" قدمت المبادرة الفلسطينية لتعميق الحوار العالمي والديمقراطية (مفتاح) شرحًا مبسطًا للموازنة المستجيبة للنوع الاجتماعي كالتالي:

لا تهدف إلى تهدف إلى
إلى إعداد موازنات خاصة بالنساء أو موازنات منفصلة لكل من الرجال والنساء جسر الفجوات بين الرجال والنساء
تحديد مصادر "للنساء فقط" فهم احتياجات آل نوع اجتماعي
تمويل مشاريع خاصة بالمساواة على أساس النوع الاجتماعي وصول عادل للمصادر حسب احتياجات آل نوع اجتماعي، وآماله وتوقعاته
توزيع المصادر بنسبة 50% للنساء و50% للرجال استخدام فعال للمصادر وصولا للمساواة حسب النوع الاجتماعي
زيادة المبالغ المرصودة لكل برنامج بدون الاهتمام بالسقف الأعلى للإنفاق أو الحد الأعلى للإيرادات التي يمكن أن توفرها الدولة إعادة تحديد الأولويات بحيث تعطى المساواة على أساس النوع الاجتماعي أهمية خاصة

أهمية الموازنة المستجيبة للنوع الاجتماعي

تٌعد الموازنات من أهم الأدوات الحكومية لصياغة السياسات، كما أنها أداة مهمة على صعيد التنمية الاقتصادية والاجتماعية حيث تحدد الفرص المتاحة لكل شرائح المجتمع. وعليه فإن الموازنات المستجيبة للنوع الاجتماعي تضمن وتراعي وجود فرص متكافئة للرجال والنساء أيضًا. كما تسمح مرحلة المتابعة والتقييم للموازنة المستجيبة للنوع الاجتماعي بتحليل الآثار المختلفة للسياسات المالية للدولة سواء على صعيد المصروفات أو/و الإيرادات وأثرها على النساء والرجال، مما يتيح فرصة التقدم بمقترحات لإعادة دراسة الأولويات الخاصة بالإيرادات والمصروفات في كل بند من بنود الموازنة مثل الصحة والتعليم والبنية التحتية وغيرها بناءًا على الفجوات التي تم تحديدها.

تساهم الموازنات المستجيبة للنوع الاجتماعي في تحقيق المساواة والانصاف والعدالة النوعية بين النساء والرجال وبالتالي تنمية المجتمع من خلال التوظيف الأفضل للموارد المتوافرة لتحسين نوعية حياة الرجال والنساء بشكل متساوي، وتسمح كذلك بتوظيف الموارد البشرية كافة رجالا ونساءًا.

ومن أهم ايجابيات تبني نهج الموازنات المستجيبة للنوع الاجتماعي هو أنها تتيح الفرصة لاعطاء اهتمام خاص بفئات النساء الأكثر تهميشًا واحتياجًا.

طالعي كذلك