مزن حسن

من ويكي الجندر
اذهب إلى: تصفح، ابحث

(1979)
مزن حسن - صورة شخصية.jpg

الاسم بالعربية مُزن حسن
محلّ الميلاد المملكة العربية السعودية

الجنسيّة مصر
مجالات العمل
"النشاط الحقوقي" ليست ضمن القيم المقبولة (الكتابة, الرسم, الأكاديميا) لهذه الخصيصة.
و 
"حقوق النساء" ليست ضمن القيم المقبولة (الكتابة, الرسم, الأكاديميا) لهذه الخصيصة.
و 
"النسوية" ليست ضمن القيم المقبولة (الكتابة, الرسم, الأكاديميا) لهذه الخصيصة.

جائزة جائزة "رايت ليفليهوود" (نوبل البديلة) 2016

أعمال في الويكي

مزن حسن ناشطة نسوية وحقوقية مصرية هي المؤسسة والمديرة التنفيذية لنظرة للدراسات النسوية. لها دور كبير في التنظيم السياسي من أجل تجريم التحرش الجنسي في الدستور المصري. اهتمت بتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان في ثورة 25 يناير 2011 وقدمت الدعم لضحايا الاعتداءات الجنسية.

هي ناشطة نسوية مصرية ومدافعة عن حقوق الإنسان. أسست لنظرة للدراسات النسوية في 28 ديسمبر 2007 من أجل تقديم الدعم القانوني والنفسي لضحايا العنف أو التمييز المبني على الجندر. لها العديد من المقالات والأبحاث حول قضايا النساء وبناء الحركات النسوية. ساهمت من خلال نظرة في إدراج مواد تجرم التحرش الجنسي في دستور 2014. هي أول امرأة مصرية تحصل على جائزة "رايت لايفليهود" (نوبل البديلة) لعام 2016.

بداية حياتها ودراستها

ولدت مزن في المملكة العربية السعودية لأبوين مصريين، كان والدتها أكاديمية ووالدها أستاذًا في إحدى الجامعات في السعودية. عاشت هناك حتى سن الرابعة عشر. تخرجت حسن من كلية الحقوق وحصلت على دبلوم المجتمع المدني وحقوق الإنسان من جامعة القاهرة، ومن ثم حصلت على شهادة الماجيستير في قانون حقوق الإنسان الدولي من الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 2006.

عملها الحقوقي والنسوي

في عام 2007، أنشأت مزن حسن مع عشرة ناشطين مصريين آخرين، مؤسسة "نظرة للدراسات النسوية"، وهي مجموعة تهدف إلى تعزيز العمل على استمرارية وتطور الحركة النسوية المصرية والإقليمية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وفي عام 2011، شاركت حسن في تظاهرات ثورة 25 يناير، وقدمت نظرة خدمات طبية ونفسية وقانونية للناجيات من حوادث الاعتداءات والاغتصابات الجماعية بميدان التحرير في مصر، ولا زالت المنظمة تواصل عملها في توفير خط طوارئ للناجيات من الاعتداء الجنسي.

جوائز

  • جائزة "شارلوت بانش" للمدافعات عن حقوق الإنسان (2013)
  • جائزة "رايت ليفليهوود" (نوبل البديلة) (2016)

أبرز مقالتها

مراجع