وثيقة:القاهرة أخطر مدن العالم على النساء.. وحكايات «أنا كمان» تعيد فتح ملف التحرش الجنسي

من ويكي الجندر
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Emojione 1F4DC.svg

محتوى متن هذه الصفحة مجلوب من مصدر خارجي و محفوظ طبق الأصل لغرض الأرشيف، و ربما يكون قد أجري عليه تنسيق و/أو ضُمِّنَت فيه روابط وِب، بما لا يغيّر مضمونه، و ذلك وفق سياسة التحرير.

تفاصيل بيانات المَصْدَر و التأليف مبيّنة فيما يلي.

240عنصورة
تقرير صحفي
تأليف مدى مصر
تحرير غير معيّن
المصدر مدى مصر
اللغة العربية
تاريخ النشر 2017-10-17
مسار الاسترجاع https://www.madamasr.com/ar/2017/10/17/feature/u/القاهرة-أخطر-مدن-العالم-على-النساء-وحك/
تاريخ الاسترجاع 2017-10-18



قد توجد وثائق أخرى مصدرها مدى مصر



متفوقة على 18 مدينة كبرى في العالم، احتلت العاصمة المصرية، القاهرة، المركز الأول كأكثر المدن خطرًا على النساء، وذلك في إحصائية تزامن نشر نتائجها مع مشاركات من سيدات مصريات في حملة دولية عن التحرش الجنسي.

الإحصائية، التي أجرتها مؤسسة "تومسون رويترز"، ووصفتها بأنها الأولى من نوعها، رصدت أحوال النساء في 19 مدينة كبرى بحسب تعداد الأمم المتحدة (يزيد عدد سكانها على 10 مليون شخص)، واعتمدت على مقابلات مع عشرين خبيرًا من مجالات مختلفة؛ أكاديميين وأعضاء في منظمات مجتمع مدني ومنظمات خدمات صحية وصانعي سياسات.

واشتملت الإحصائية على أربعة مؤشرات رئيسية هي: العنف الجنسي، والقدرة على الوصول للخدمات الصحية، والممارسات الثقافية، والفرص الاقتصادية.

وبمقارنتها بالمدن العشرة الأعلى في الترتيب: كراتشي في باكستان، وعاصمة الكونجو الديمقراطية كينشاسا، ودلهي في الهند، والعاصمة البيروفية ليما، والميكسيكة ميكسيكو سيتي، والبنجلاديشية دكّا، والنيجيرية لاجوس، والإندونيسية جاكرتا، والتركية اسطنبول، احتلت القاهرة المركز الأول في الترتيب العام للمؤشرات الأربعة مجتمعة، فيما اختلف ترتيبها في كل منهم على حدة.

في المؤشر الذي يرصد مدى قدرة النساء على العيش بدون مواجهة خطر العنف الجنسي، الذي يشمل التحرش الجنسي و الاعتداءات الجنسية و الاغتصاب، احتلت القاهرة المركز الثالث خلف دلهي وساوباولو.

في الوقت نفسه كان التحرش الجنسي محور الحملة العالمية التي انتشرت مؤخرًا على مواقع التواصل الاجتماعي، عبر هاشتاج #metoo، والتي بدأت بعد فضح ممثلات عالميات لحوادث تحرش واعتداء جنسي تعرضن لها في بداية حياتهن المهنية على يد المنتج السينمائي الأمريكي هارفي واينستاين، والذي استغل نفوذه لإكراههن على تلك الممارسات. وتسببت سلسلة الاعترافات التي شاركت فيها النجمات العالميات في استبعاد المنتج من شركة الإنتاج التي شارك في تأسيسها.

وبعد ذلك تقدم بعض الممثلين والممثلات بالاعتذار عن عدم فضحهم لتجاوزات واينستاين ضد النساء من قبل، مسلطين الضوء على أهمية فضح المتحرشين. وأطلقت الممثلة أليسا ميلانو دعوة، أعاد مستخدمون حول العالم نشر نصها، تقول: «إذا كتبت كل النساء اللاتي تعرضن للتحرش أوالاعتداء الجنسي «أنا أيضًا»، ربما يعرف الناس حجم المشكلة».

الهاشتاج الذي تحول إلى « #أنا_كمان» بعد تعريبه، سجل حضورًا لافتًا على صفحات التواصل بعد أن حرص عدد كبير من النساء المصريات على المشاركة فيه، سواء من اكتفين بكتابة الهاشتاج فقط، أو من قررن ذكر حكايات سريعة عن مواقف تعرضن فيها للتحرش، أو من ناقشن الضغط المجتمعي الذي فرض عليهن السكوت أمام تلك الحالات.

بالعودة لإحصائية رويترز، نجد أن القاهرة احتلت المركز الأول كأسوأ مدن العالم الكبري في مؤشر الممارسات الثقافية؛ الذي يقيس مدى حماية المرأة من ممارسات مؤذية مثل الختان و الزواج المبكر ووأد الفتيات.

فيما احتلت العاصمة المصرية المركز الثالث عالميًا، بعد ليما وكينشاسا، في مؤشر خصول المرأة على الرعاية الصحية، وتشمل سهولة الحصول على وسائل منع الحمل و الصحة الإنجابية ومؤشرات الوفاة أثناء الولادة. وفي مؤشر الفرص الاقتصادية كانت القاهرة ثاني أسوأ مدينة بعد كينشاسا من حيث حصول النساء على الحقوق الاقتصادية مثل التعليم والقدرة على امتلاك أراضي والأشكال الأخرى من الملكية، والوصول للخدمات المالية مثل الحسابات البنكية. وقالت المؤسسة في تقرير لها خاص بنتائج القاهرة إن خبراء مهتمون بقضايا النساء أفادوا بأن النساء في العاصمة المصرية يتعرضن للتحرش الجنسي بشكل يومي بالإضافة إلى ما يعانينه جراء الأزمة الاقتصادية وارتفاع معدلات البطالة، الأمر الذي أضعف الفرص الاقتصادية التي يمكن للنساء الحصول عليها بالإضافة إلى تدهور الخدمات الصحية.